ما أصعب أن تدعوا بشدة

octobre 24, 2019 0 Par Abdelkarim

ما أصعب أن تدعوا بشدة للإنتخابات ثم تتفاجؤ بعدم وجود مترشح على مقاسك (الفينيقيين، التميميين، الغرناطيين، العقبيين، … إلخ)
و ما أغبى أن تدعوا إلى عدم إجراء إنتخابات و المرور إلى مرحلة إنتقالية لا تملك خارطتها و لا تعرف معالمها و لا شكلها و لا مضمونها و لا أخطارها و لا تستطيع أنت و رفيقك في الحراك الإتفاق حتى على ممثل واحد للحوار، بل و تدعو إلى مشاركة دول أجنبية فيها، و هذه هي الحقارة و العمالة الكبرى (الخونة ، المرتزقة).
أما أنا و أمثالي من الوطنيين الواقعيين العمليين (العميقين)، فلدينا تبون و ميهوبي نديبانيو بيهم حتى كشما يبان